الجمعة , 18 أغسطس 2017
الرئيسية / كلمة الأمين العام
محمد عبو

كلمة الأمين العام

بعض مواطنينا لسوء الحظ تعودوا في حياتهم الاجتماعية على تغليب المصالح الذاتية والنفع الشخصي على بقية الاعتبارات، هؤلاء يجدون اليوم صعوبة في استيعاب كيف يمكن لسياسيّ أن يكون في موقف معيّن مساندا لطرف ما وفي موقف آخر معارضا له، ويصعب عليهم أن يصدقوا أن ذلك يدخل في باب الموضوعية والوطنية، وكيف لهم أن يستوعبوا مفاهيم غيبت من ثقافتنا ولم تجد أصحاب مشروع يؤسّسون لها وأصحاب سلطة يعملون على تكريسها .

هؤلاء وغيرهم أيضا لا يستطيعون تصديق أن في السياسة نزاهة، وفي ذلك قد يقال أنهم يعكسون تصورهم لذاتهم على غيرهم، ولكن لا يجب أن ننسى أن بعض السياسيين وضعوا أنفسهم موضع الشبهة وبعضهم تتقلب مواقفهم دون أن يتمكن العقلاء من إيجاد أيّ تفسير عقلاني لذلك. وما يزيد الطين بلة هو أن الإعلام الذي انتظرنا منه بعد تحرّره أن يتحرّى الموضوعيّة وأن يسهم في إجراء رقابة على القائمين على الشأن العام لم يتطور إلى مستوى صحافة التحرّي، والبعض أصبح أداة طيّعة في أيدي بعض مراكز النفوذ المالي أو السياسي، والبقيّة لا يكون لكتاباتهم تأثيرا بما أنّه قد وقعت تهيئة المناخ لفوضى الانطباعات، كل شيء يمكن تصديقه وكل شيء يمكن تكذيبه.

بصيص الأمل يأتي من تونسيين يسعون إلى المعرفة ، يخصّصون وقتا كافيا للاطلاع قبل تحديد الموقف، يكون لهم فكر نقدي. لا أعرف إن كانوا أغلبية أم أقلية حاليّا، ولكن أعرف أنّهم هم الذين وجب أن تعلو أصواتهم .