الخميس , 18 أكتوبر 2018
الرئيسية / مقالات و آراء / مقالات / إعلامي بالتلفزة “الوطنية” ينزلق ويتركب جريمة ثلب في حق ممثل حملة فاش نستناو

إعلامي بالتلفزة “الوطنية” ينزلق ويتركب جريمة ثلب في حق ممثل حملة فاش نستناو

في حركة غريبة وبعد حوار أشبه بالتحقيق البوليسي منه بحوار صحفي، اتهم الصحفي شاكر بالشيخ مقدم البرامج على شاشة التلفزة الوطنية العمومية ممثل حملة فاش نستناو الصديق قصي بن فرج بأنه على علاقة بشفيق جراية وابنه موحيا أن الحملة تهدف لخدمة هذا الأخير مدعيا أن له مصادره في ذلك.

وطيلة الحوار زمجر الصحفي المحايد جدا وأبدى امتعاضه من الحملة ومن الحركات الاحتحاجية التي اعتبرها تهدد أمن البلاد. هذا الصحفي المتخرج من مدرسة عبد الوهاب عبد الله للتشويه والصحافة الصفراء وبمساعدة الصحفية فاطمة الكراي تحامل بشكل غريب ضد هذا الصوت الشبابي الذي يعبر عن هموم أغلبية الشباب التونسي وعن الهوة التي تفصلهم عن منظومة الحكم الحالية واذرعها الإعلامية.

فأبت التلفزة الوطنية إلا العودة لجلباب السلطة وخدمة مصالحها ضاربة بعرض الحائط أخلاقيات العمل الصحفي كسلطة رابعة مستقلة تعبر عن هموم شعبها.

إن ما ارتكبه هذا الصحفي المعروف بماضيه البنفسجي يعد جريمة ثلب مرتكزة الأركان وخرقا لقواعد العمل الصحفي تتطلب المسائلة القانونية والتأديبية حتى نحافظ على الحد الأدنى من مقومات الإعلام النزيه وقواعد العمل الصحفي.

أدعو الهايكا لفتح تحقيق في هذا الصدد واتخاذ التدابير التي تحفظ للصديق قصي بن فرج كرامته وحقه في إعلام حر ونزيه. وحتى لا تتكرر هذه الافعال ضد نشطاء المجتمع المدني والسياسي والمدونين الذين يمسون من مصالح السلطة الحاكمة حتى تسلط عليهم أذرعها الإعلامية والصحفية العمومية والخاصة للنيل من سمعتهم وصورتهم أمام الرأي العام.

كما أدعو النيابة العمومية للتعهد من تلقاء نفسها بفتح تحقيق في هذه الجريمة رغم إيماني المسبق أنها لن تتحرك في هذا الصدد.

عادل علجان

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *