الإثنين , 14 يونيو 2021
الرئيسية / الأخبار الوطنية / هيئة السوق المالية : تجميد وسيط البورصة CGF وإيقاف مديرها العام خالد الزريبي نهائيا عن النشاط

هيئة السوق المالية : تجميد وسيط البورصة CGF وإيقاف مديرها العام خالد الزريبي نهائيا عن النشاط

قرر مجلس هيئة السوق المالية بالإجماع طبقا لأحكام الفصل 42 من من القانون عدد 117 لسنة 1994 المؤرخ في 14 نوفمبر 1994 والمتعلق بإعادة تنظيم السوق المالية تسليط عقوبة التوقيف الوقتي لشركة الوساطة بالبورصة “شركة تصرف ومالية CGF” لمدة ثلاثة أشهر عن ممارسة أنشطة تداول وتسجيل الأوراق المالية والحقوق المرتبطة بها والأدوات المالية ببورصة الأوراق المالية بتونس وكذلك إدارة محافظ الأوراق المالية الفردية.

كما قرر مجلس هيئة السوق المالية بالإجماع التوقيف النهائي والكلي للسيّد خالد الزريبي عن ممارسة النشاط بالسوق المالية وسحب مصادقة الهيئة المسندة له لممارسة مهام مدير عام شركة وساطة.

وسرد القرار مجموعة من المخالفات ارتكبتها الشركة وممثلها القانوني تتمثل في :

  • استعمال أموال الحرفاء لحسابها الخاص.
  • الانتفاع بفوائد متأتية من الحساب البنكي المخصص لأموال الحرفاء.
  • إستعمال أموال راجعة لحرفائها لتمويل مؤسسة إيجار مالي عن طريق عقود مضاربة.
  • تمكين أشخاص طبيعيين من شهادات للحصول على إمتياز جبائي دون وجه حق.
  • الاستيلاء على أموال راجعة للخزينة العـــامة للدولة بعنوان تقادم مرابيح خلافا لأحكام الفصل.
  • الانتفاع بإلغاء دين جبائي غير مصرح به للمصالح الجبائية مما من شأنه أن يشكل خرقا لأحكام التشريع الجبائي الجاري به العمل ومخالفة لقواعد أصول مهنة الوساطة بالبورصة.
  • عدم إحترام الحد الأدنى للأموال الذاتية.
  • عدم احترام القواعد الاحتياطية لوسطاء البورصة.
  • عدم توفير الموارد البشرية اللازمة لممارسة الأنشطة المرخص فيها مما أفرز وضعيات تضارب مصالح إضافة إلى ممارسة شخص غير مرخص له لمهام الرقابة الداخلية.
  • عدم إحترام التراتيب الجاري بها العمل في مجال مكافحة تبييض الأموال.
  • مدّ هيئة السوق المالية بتقارير مجلس الإدارة المعدة للجلسات العامة لسنوات 2017 و2018 و2019 منقوصة من احترازات مجلس الإدارة في حق المدير العام.
  • التجديد لأكثر من ثلاثة نيابات لمراقب حسابات الشركة.

تطرح القرارات التأديبية لهيئة السوق المالية أسئلة عن مصير التتبعات الجزائية والمحاسبة القضائية على الجرائم المرتكبة والتي تلطخ سمعة المهن المالية والبورصة وتهزّ من منسوب الثقة في القطاع المالي والمصرفي.

التعليقات عبر الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *