السبت , 17 نوفمبر 2018
الرئيسية / مقالات و آراء / مقالات / هل يهاجم محمد عبو النهضة أو يدافع عنها ؟

هل يهاجم محمد عبو النهضة أو يدافع عنها ؟

بعد كل حضور إعلامي للأستاذ محمد عبو القيادي بالتيار الديمقراطي في إحدى وسائل الإعلام السمعية أو البصرية تتناقل عدد من المواقع عناوين ينسبونها للأستاذ. فبعد حضور محمد عبو في برنامج إذاعي مؤخرا على موجات راديو IFM تعددت العناوين وتناقضت :
فموقع باب نات القريب من النهضة عنّون “محمد عبو : لا علاقة للنهضة باغتيال شكري بلعيد” في حين عنّون موقع كابيتاليس القريب من أوساط ندائية تجمعية “لماذا يدافع محمد عبو عن الإسلاميين”. في نفس الإطار عنونت مواقع أخرى “محمد عبو : عقلية التنظيم السري تسيطر على النهضة قبل الثورة وبعدها”
ومن هنا نتبين أن كل طرف سياسي وإيديولوجي إقتطع ما يريد سماعه من كلام محمد عبو ليروجه لصالح أطروحته أو ليهاجم من خلاله محمد عبو الذي توجه له الاتهامات أحيانا بالدفاع عن النهضة وهو الذي لا ينكر دفاعه عن مساجين النهضة قبل الثورة وفي نفس الوقت توجه له المواقع القريبة للنهضة الاتهامات بمهاجمتها والالتقاء بمواقف الجبهة الشعبية المعادية للنهضة.
هذه الوضعية تبين أن مواقف محمد عبو مبدئية بالأساس ولا تهدف لكسب تعاطف أو مساندة أي طرف على حساب الأخر بل يصدح بالحقيقة وبما يراه الأقرب للموضوعية والمنطق السليم. فلا أحد يمكنه مثلا أن ينكر إعتماد النهضة على تنظيم سري قبل الثورة وحتى بعدها وخططها لوضع يدها على مفاصل الدولة ولكن في نفس الوقت لا توجد قرائن ثابتة وقطعية كونها متورطة بصفة مباشرة في إغتيال الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي.
تونس تحتاج لسياسيين مبدئين وشعب واعي بأهمية البحث عن الحقيقة والنزاهة.

عادل علجان

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *