السبت , 17 نوفمبر 2018
الرئيسية / الأخبار الجهوية و المحلية / هجوم أنصار النداء على بلدية الصخيرة إثر هزيمة مرشحهم في انتخابات رئاسة البلدية

هجوم أنصار النداء على بلدية الصخيرة إثر هزيمة مرشحهم في انتخابات رئاسة البلدية

شهدت بلدية الصخيرة يوم 26 جوان 2018 جلسة تنصيب المجلس البلدي المنتخب بحضو ممثل المحكمة والكاتب العام لولاية صفاقس، غير أنّهما وبشكل مافجئ ومثير للريبة غادرا الجلسة مباشرة بعد اداء القسم. وباعتبار أنّ الدور الأول لانتخاب رئيس البلدية لم يفرز مرشحا فائزا، تمّ المرور إلى الدور الثاني الذي كانت نتيجته متساوية بين المترشحين من النداء ومرشح قائمة الامانة المستقلة، تمكّن هذه الأخير من الفوز بمنصب رئاسة البلدية باعتباره الاصغر سنا. ومباشرة إثر إعلان النتائج وفتح باب قاعة الاجتماع قامت مجموعة من أنصار النداء باقتحام الجلسة و اعتدت بالعنف المادي واللفظي على المستشارين، وهدّدت أحدهم بالقتل، كما تمّ تمزيق كل أوراق التصويت ومحضر الجلسة.
إنّ ما حدث بجلسة تنصيب المجلس البلدي بالصخيرة هواعتداء صارخ وممنهج على الديمقراطية، إنّه مشهد يختزل انهيار كل معاني الدولة ومؤسساتها، في الوقت الذي ترنو فيه تونس الثورة إلى القطع مع ممارسات النظام البائد وآليات عمله الفاسدة.

الطاهر بلقاسم

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *