السبت , 17 نوفمبر 2018
الرئيسية / الإقتصاد / موديز تخفّض توقعات التصنيف الإئتماني لتونس

موديز تخفّض توقعات التصنيف الإئتماني لتونس

 

في بيان صدر بالأمس 16 أكتوبر 2018 خفضت وكالة موديز للمرة الثانية هاته السنة توقعاتها بخصوص التصنيف الإئتماني لتونس من درجة B2 مستقر إلى B2 سلبي، و تعتبر هاته الدرجة في سلّم درجات الوكالة ضمن التقييمات عالية المضاربة و هي درجة عالية المخاطرة بالنسبة للمستثمرين.
كما غيرت موديز توقعاتها بالنسبة للبنك المركزي التونسي من المستقر إلى السلبي في نفس الدرجة B2، بإعتباره المسؤول قانونياً عن المدفوعات على جميع السندات الحكومية،
و حسب الوكالة، و رغم التحسّن الطفيف في نسبة النمو، تعكس هاته النظرة السلبية ضعف الثقة في الإقتصاد التونسي في سياق ظروف تمويل صعبة على المستوى العالمي من ناحية، و بسبب التراجع الكبير في إحتياطات العملة الصعبة من ناحية أخرى بسبب إرتفاع أسعار النفط و تباطئ تدفقات الإستثمارات الأجنبية.

و عدّدت موديز الأسباب التالية لتوقعاتها السلبية :
– احتياطيات تونس من العملة الأجنبية في التراجع ، حيث انخفضت إلى 2.5 شهر من واردات البضائع في نهاية سبتمبر 2018 بعد أن كانت 3.3 أشهر قبل عام واحد،
– تدهور الميزان التجاري إلى 13.3٪ من إجمالي الناتج المحلي الخام خلال الأشهر التسعة الأولى من هذا العام مقارنة بـ 11.9٪ من إجمالي الناتج المحلي خلال نفس الفترة من العام الماضي،
– توقّع إرتفاع المديونية الخارجية في ضوء احتياجات التمويل الخارجي على مستوى الاقتصاد بأكثر من 30٪ من الناتج المحلي الإجمالي خلال العامين المقبلين ، و تقدر الوكالة أنّ حجم الالتزامات الخارجية للدولة التونسية سيصل إلى أكثر من 250٪ من احتياطيات العملات الصعبة في نهاية عام 2019،
– الإرتباط الوثيق لمؤشرات الميزانية العمومية بشروط التمويل الخارجي و سعر الصرف، خاصة و أنّ أكثر من 65% من الدين العام هو خارجي بالعملة الأجنبية ممّا يجعل المديونية ترتفع كلّما إنخفظ الدينار مقابل اليورو و الدولار.

تذكير لتراجع تصنيف موديز للترقيم السيادي لتونس منذ الثورة


شكري الجلاصي

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *