الخميس , 21 أكتوبر 2021
الرئيسية / تيار الطلبة الديمقراطيين / من وسط “الكور” الجامعة تثور

من وسط “الكور” الجامعة تثور

إن ما يحدث في الشارع التونسي من إيقافات عشوائية وتضييقات تستهدف باستمرار الناشطين في العمل السياسي والنقابي والممارسات القمعية التي انتهجتها السلطة تجاه كل نفس حر يسعى إلى تحسين أوضاع البلاد، لا يقل خطورة عما تمارسه سلط الإشراف في حق مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس.  حيث تمت إحالة عزمي السماتي، عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام لطلبة تونس وزياد الجوادي، المرسمان بالمعهد العالي للفنون والملتيميديا بمنوبة على مجلس التأديب وذلك إثر نشرهم تدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي أتهِموا من خلالها بهتك أعراض المسؤولين واختلاق الأزمات وتعكير الجو العام.

تعتبر إحالة مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس بالجزء الجامعي المذكور تجريم للعمل النقابي داخل الجامعة التونسية خاصة بعد خوضهم سلسلة من الإضرابات والاعتصامات للدفاع عن حقوقهم في التعليم الديمقراطي والثقافة الوطنية ا بعد رفض عديد الأساتذة إجراء الامتحانات وحجب أعداد الطلبة.

كما أن التهم الموجهة للناشطين النقابيين من التهم الكيدية التي تهدف إلى تكميم الأفواه وخنق كل نفس إصلاحي يعمل على تحسين الأوضاع داخل المؤسسات الجامعية التونسية.  إضافة إلى أن مثل هاته الممارسات تعتبر ضربا لحرية التعبير والتي تعد المكسب الأساسي للمواطن عامة وللطالب التونسي خاصة بعد ثورة 14 جانفي 2011 باعتبارها حق دستوري لا يمكن المساس به أو التضييق من دائرته.

درة مرغني

التعليقات عبر الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *