السبت , 20 أكتوبر 2018
الرئيسية / مقالات و آراء / من الباجي إلى جلّول: تواصل سياسة الخداع والنفاق لتبرير الفشل

من الباجي إلى جلّول: تواصل سياسة الخداع والنفاق لتبرير الفشل

في إطار تواصل سياسة الخداع والنفاق لتبرير الفشل التي دأب عليها قيادات نداء تونس، وبعد الوعود الواهية التي قدّمها رئيس هذه الحركة خلال حملته الانتخابية في 2014 والتي أكّد فيها أن للنداء برنامج اقتصادي واجتماعي #يدوّخ” صاغه 120 خبيرا وهو قادر على تسيير أربع حكومات، يخرج علينا اليوم الجهبذ جلّول ليصرّح أن للنداء برنامج قادر على انقاذ البلاد من أزمتها في ظرف ستة أشهر، وأكّد أنه سيقوم بتقديم “الحلول السحرية” آخر هذا الشهر.

للتذكير أن السيد ناجي جلّول كان من بين الوزراء الذين ساهموا بشكل كبير في تعميق أزمة التعليم وجرّ وزارة التربية إلى أزمات متتالية ما تزال تداعياتها إلى الآن.

فهل من فشل في إدارة وزارة التربية قادر على اقتراح حلول لأزمة البلاد الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ؟

وهل حركة نداء تونس التي زادت في تعميق الأزمة الاقتصادية وبلوغ حالة الاحتقان الاجتماعي أقصاها وجرّت البلاد إلى أزمة سياسية خانقة قادرة على أن تقدّم حلولا لأزمة متعدّدة الأوجه هي السبب الرئيس فيها ؟

لقد كشف الشعب التونسي مغالطاتكم ولم يعد يصدّق وعودكم الواهية والكاذبة، فقد سقطت أقنعتكم وظهر جليّا أنّكم وحلفائكم من النهضة وغيرها من الأحزاب الليبرالية في عداء سافر لطموحات المفقّرين من الطبقات الشعبية الكادحة والطبقة المتوسطة التي اهترأت، إنّكم لا تعيرون اهتماما لتدنّي المستوى المعيشي للتونسيين ولا تشغلكم صحة التونسي ولا تعليمه العمومي ولا مستلزمات حياته الكريمة من قوت يومي وماء وكهرباء ونقل ودواء وسكن وشغل، لأّن ولاءكم فقط للوبيات الفساد ومافيات التهريب وللفاسدين الذين موّلوكم خلال حملتكم الانتخابية. إنّ طموحكم الأقصى أنتم ومن حالفكم الحفاظ على موقعكم في الحكم والسيطرة على مفاصل الدولة لضمان استدامة الحكم في شبكة الفساد التي تحكمون بها ومن خلالها.

والآن بعد أن افتضح أمركم وانكشف فسادكم وبعد أن عاقبكم الشعب عبر أرقى الوسائل الديمقراطية خلال الانتخابات البلدية، انتظروا أن يواصل عقابكم خلال الانتخابات التشريعية والرئاسية.

رضا الزغمي

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *