الأحد , 22 أبريل 2018
الرئيسية / حديث المونديال / ممثلين بأربعة منتخبات أي طموحات للعرب في مونديال 2018 (الجزء الأول)

ممثلين بأربعة منتخبات أي طموحات للعرب في مونديال 2018 (الجزء الأول)

عرفت منافسات كأس العالم مشاركات متعددة للمنتخبات العربية كانت أولها مع إنطلاقة المنافسة في دورة الإيرجواي سنة 1930 ممثلا بالمنتخب المصري، مشاركات عربية و إن شهدت تميزا أحيانا فقد توقفت أفضلها في دور ثمن النهائي.

يعود أول فوز عربي في هذه المنافسة لأبناء المدرب عبد المجيد الشتالي في ملحمة 1978بالأرجنتين بفوز على حساب منتخب المكسيك ثلاث أهداف لهدف و رغم تعادل المنتخب التونسي مع ألمانيا حامل لقب نسخة 1974 و خسارة مع بولونيا غادر زملاء طارق ذياب المنافسات منذ دور المجموعات و بإسبانيا 1982حالت عملية تلاعب دون صعود زملاء بلومي و ماجر من تجاوز دور المجموعات رغم فوز الجزائر على ألمانيا و الشيلي.

إنتظر العرب إلي 1986 ليشهد أول صعود لمنتخب عربي للدور الثاني إذ تزعم المغرب مجموعته على حساب إنڨلترا بولونيا و البرتغال . هذا الإنجاز الغير مسبوق إنتهي في ثمن نهائي بعد خروج صعب أمام العملاق الألماني بنتيجة واحد مقابل صفر.

و إنتظر العرب ثمنية سنوات بعد ذلك التاريخ لتحقيق العربية السعودية في1994 بالولايات المتحدة الأمريكية لتحقق إنجاز مماثل لما حققته المغرب في 1986و على حسابه قبل أن تغادر في دور ثمن نهائي بعد هزيمة أمام السويد بثلاث أهداف لهدف.

و رغم المشاركات المتعددة للمنتخبات العربية التي سنأتي عليها بالأرقام في مقالات لاحقة في فقرة #حديث_المونديال فإن النسخة الأخيرة فقط من شهدت صعود منتخب عربي للمرة الثالثة لدور ثمن النهائي إذ تمكن محاربي الصحراء في البرازيل في 2014 بتخطي عقبة الروس و الكوريين قبل أن يصدمو بصاحب اللقب و يغادرون بعد مبارة تاريخية حسمت في الوقت الإضافي لأصدقاء مانيوال نوير.

الجماهير العربية لها شغف كبير و عشق لكرة القدم و إن كانت لها مشاركات نسبيا محترمة في التظاهرات الدولية من حيث العدد سواء كأندية أو منتخبات إلا أن النتائج كانت عموما دون المأمول أو أقل من التطلعات التي تضعها الجماهير في نجوم منتخباتها إذ يمرون أحيانا بجانب الحدث .

نسخة روسية ستكون إستثنائية بالنظر للعدد القياسي للمنتخبات العربية المشاركة .
نعود على تفاصيل ترشحها و أهم حظوظها في مقالات مفصلة لكل منتخب منها في حديثنا اليومي عبر التيار نيوز #حديث_المونديال.

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *