الإثنين , 23 سبتمبر 2019
الرئيسية / الأخبار الجهوية و المحلية / ملف السكن الإجتماعي ببوعرڨوب…بين الوثيقة والواقع

ملف السكن الإجتماعي ببوعرڨوب…بين الوثيقة والواقع

يعتبر ملف الإسكان واحدا من الملفات الحارقة التي تواجه الدولة و تشغل مؤسساتها و قد عبر الأمر 1224 الصادر في سنة 2012 عن فهم قوى ما بعد الثورة لهذا المعطى، هذا القانون تم سنه لينظم توزيع هذه المساكن عبر تكليف لجان جهوية بتلقي المطالب و تحديد معايير دقيقة تمكن أولئك الذين حرمهم الفقر السكن اللائق من منزل لائق يكفل لهم عيشا كريما.
بوعرڨوب، إحدى معتمديات الوطن القبلي التي فازت ببرنامج للسكن الإجتماعي فٱستبشر المحرومون و دفعوا بمطالبهم و ٱنتظروا ترتيبا يلائم وضعهم و يكفل لهم حقهم و لكن النتائج خيبت الآمال العريضة و خرجت القائمة الموعودة غريبة، لا تشبه واقع الحال و لا تعكس حقيقة الأمر.
من خلال معاينات كثيرة قمنا بها رصدنا حالات إجتماعية لا نجانب الصواب إذا وصفناها بالبائسة، دونا و سجلنا و راسلنا الجهات المعنية ليأتي الرد بسيطا كأحلام هؤلاء البسطاء “كل شيء تم في إطار القانون”
في إطار القانون حكم على البؤساء من أبناء بوعرڨوب بالبقاء تحت سقوف توشك على الإنهيار …
في إطار القانون نال بعض ميسوري الحال مكان غيرهم و غنم أصحاب الأملاك منازل لا حق لهم فيها …
في إطار القانون ستبقى العجوز “عائشة” بين جدران قصر موسليني المتداعية للسقوط و في إطار القانون ستمضي شتاءها القادم هناك …
في إطار القانون سينال كل من تواطأ و تلاعب جزاءه و إننا على الدرب لأجل المضلومين … و لن نحيد …
سنكرر مراسلاتنا و سنكشف للرأي العام حجم الظلم الذي لحق بهؤلاء …

محمد علي الشامخي

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *