الإثنين , 27 سبتمبر 2021
الرئيسية / مقالات و آراء / رأي حر//مقرونة الشيخ الكذابة

رأي حر//مقرونة الشيخ الكذابة

أفرزت الانتخابات التشريعية فوز حركة النهضة بالمرتبة الاولى بالرغم من حصدها لربع مقاعد البرلمان فقط،وبالتالي كانت هي المطالبة بإجراء المشاورات والمفاوضات لتشكيل الحكومة فرفع شيخها اللاءات الثلاث امام قلب تونس والدستوري الحر ،لا حوار ،لا تفاوض ،لا تحالف وان اقتضى الامر اعادة الانتخابات خاصة بعد الصعوبة التي شهدتها المشاورات مع التيار وحركة الشعب.

بعد اعلان (مشكوك فيه )حركة النهضة العودة الى المسار الثوري بعد ارتماء سابق في احضان المنظومة طالب التيار الفاقد للثقة فيها ضمانات للبرهنة عن حقيقة نيتها في العودة الى الثورة ،وشاركته حركة الشعب نفس الطلب وهو مالم تكن تنتظره النهضة (الهجّالة ) فاعتبرتها من قبيل شروط «العازب» »ربما لانها لازالت ترى نفسها جميلة ،جذابة ليغرم بها هذا «العازب » الثوري فيرتمي تحت قدميها متودّدا علّه يظفر بابتسامة أو لفتة جيد.

العازب يخشى قول الناس خاصة وان الهجالة لا يؤتمن لها جانب «متعووووودةدايما»على خذلان من توسم فيها خيرا والارتماء في احضان من يضمن لها المصلحة الذاتية وخلاصها الفردي.

قلب تونس ليس حزبا بل ناديا للانتهازيين والفاسدين لذلك لا يمكن الالتقاء به ولا حتى الجلوس معه على نفس الطاولة ،هذا ما تردده «الهجالة» وابناؤها في كل الاعراس والمآتم بل هددت بامكانية اعادة الانتخابات ان رفض العازب دخول بيت الطاعة لمعاقبته حتى يعرف «حجمه وقيمته» ونحن نعلم أنها اجبن من ان تفعل ذلك فقد تعود العازب ثرثراتها وأيمانها الكاذبة وأكدت الجلسة البرلمانية الاولى تلاعب «الهجالة » وزيغها عن مسار الثورة فقط من أجل منصب رئيس البرلمان للشيخ المتعفف ،الزاهد في متاع الدنيا بعد ان كان مبرمجا ترشحه لرئاسة الجمهورية في بادئ الامر لكن توقع الفشل في انتخابات عامة مباشرة جعلها تعدل عن ترشيحه وتعوضه ببالونة اختبار (مورو) انهت بها مشواره السياسي ،ثم كثر الحديث عن ترشيحه لرئاسة الحكومة طبق القانون الداخلي للحركة وهي مجرد مناورة فالشيخ لا يريد كرسيا يمكن ان يهتز في اي لحظة وفي ارتباط وثيق بالاغلبية البرلمانية القابلة للتغير في كل وقت وحين ،لذلك كان كرسي رئيس البرلمان افضل حل له ينهي به تجربته ومكافاة له على السنين الطوال التي قضاها أبناء التنظيم تحت إمرته وقيادته الرشيدة ولا يكون ذلك إلا بتوافق مع قلب تونس ،هذا الذي لا يشترط شيئا عدى حمايته والتغطية على ملفاته وبعض المناصب الغير مؤثرة إن استطاع الى ذلك سبيلا «فالهجالة والمقرونة» يلتقيان في كونهما لا يفكران الا في مصلحة الزعيم ويلقيان بمصلحة البلد في سبيل ذلك .

بعد ان كانت تونس طائرا يطير بجناحين النهضة والنداء ذات توافق مشؤوم ،توافق اليوم هو «الهجالة »التي اجبرها غلاء الاسعار أن تطبخ لابنائها «مقرونة كذابة » بعد ان منّوا النفس بطبق شهي في ليالي الشتاء الباردة لكنهم رغم خيبتهم تجدهم يلتهمون «المقرونة» التهاما قائلين انها أكلتهم المفضلة ثم يبكون سرا بعد تغطية رؤوسهم «بزاورة» قديمة ورثتها «الهجالة »عن امها.

توفيق رمضان

التعليقات عبر الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *