السبت , 30 مايو 2020
الرئيسية / الأخبار الوطنية / مطالب مجتمعية بتأبين رسمي.. وفاة جريح الثورة طارق الدزيري بسبب الإهمال الصحي

مطالب مجتمعية بتأبين رسمي.. وفاة جريح الثورة طارق الدزيري بسبب الإهمال الصحي

توفي البارحة جريح الثورة طارق الدزيري بعد معاناة من اثر اصابته بالرصاص خلال الثورة التونسية في 2011 و بسبب الاهمال الصحي.

طارق، كبقية الشهداء و الجرحى، قدم دمه الطاهر ليُطوى عهد الدكتاتورية و لنعيش في مناخ من الحرية. لكن الحكومات المتعاقبة لم تكرمه بل على العكس واصلت في التضييق عليه. فقد كان يشتكي من عدة مضايقات وصلت إلى حد هدم الكُشكٍ الذي يعمل فيه و الذي تم بناؤه بفضل تبرّعات من امنوا بقضيته. كما لم تواضب الدولة على التكفل بمصاريف علاجه و لم تعتني به كما يجب.

و للتذكير فقد تلقى الشهيد رصاصة استقرت بجسده و خلفت له شللا نصفيا و مازال المجرمون احرارا.

و رغم تنقله على كرسي متحرك فلم يغب عن تحركات عائلات الشهداء و جرحى الثورة كما كان من المشاركين الفاعلين في حملة مانيش مسامح و من المناضلين ضد “قانون المصالح”. الا انه لم يتمكن من حضور اخر جلسة له حُدّد تاريخها ب 16 جانفي 2020 لتدهور حالته.

 

و في حركة وفاء و اكرام لذكراه، طالب نشطاء سياسيون و مجتمع مدني بتنظيم تأبين رسمي للشهيد حيث انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ

#تأبين_رسمي_للشهيد_طارق_الدزيري

فهل تستجيب رئاسة الجمهورية لطلب يرافقه الكثير من الامل برد الاعتبار المعنوي لجرحى الثورة و شهدائها؟!

 

صفاء حيوني

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *