الثلاثاء , 14 يوليو 2020
الرئيسية / العالم / كورونا : كيف فشلت السويد ونجحت تونس ؟

كورونا : كيف فشلت السويد ونجحت تونس ؟

خلافا لأغلب دول أوروبا قررت دولة السويد مع بداية تفشي فيروس كورونا عدم الاعتماد على الحجر الصحي الشامل للمواطنين واتبعت نظرية المناعة الجماعية لحولي 10 ملايين من السكان بدعوى عدم ايقاف النشاط الاقتصادي للبلاد فلم تقم بايقاف الدروس ولم تغلق المطاعم والمقاهي وتواصل العمل في الشركات بشكل طبيعي.

الحصيلة اليوم بعد 3 أشهر وحيث تحسنت الوضعية في أغلب الدول الاوروبية التي اعتمدت على الحجر الصحي الشامل، هي أن الفيروس مازال منتشرا بشكل كبير في السويد بمعدل 490 وفاة لكل مليون ساكن لحدود يوم 10 جوان ومازالت الأعداد في تصاعد ولم تتراجع متجاوزة بأربع مرات أغلب الدول السكوندينافية وقد أعترف المسؤولون بحصول عدد كبير من الوفيات كان بالإمكان تفاديها.

وإن كانت الخسائر البشرية مزعجة لكل دولة ولها تأثيراتها على ألاف العائلات فهل نحجت السويد في تفادي أزمة اقتصادية باعتبارها لم توقف الاقتصاد مثل جيرانها ؟ الحصيلة أن بنك السويد أعلن عن توقعاته في بتراجع نمو البلاد خلال سنة 2020 بحوالي 10 % مقارنة بالسنة الفارطة وكذلك تراجع الاستهلاك بنسبة 25 % وبذلك قد تكون السويد خسرت على الحبلين بشريا واقتصاديا.

معظلة أخرى وقعت فيها البلاد بسبب عدم تراجع عدد الحالات الجديدة بها وهي تخوف اغلب جيرانها من إعادة فتح الحدود معها فقد اعلنت النرويج فتح الحدود مع دول أوروبا باستثناء السويد بدعوى أن الوضع الصحي فيها لا يزال حرجا كما اتبعت ألمانيا وهولاندا اجراءات خاصة لمواطني السويد باجبارها على الحجر الصحي في صورة دخولهم البلاد.

عادل علجان

التعليقات عبر الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *