السبت , 16 ديسمبر 2017
الرئيسية / مقالات و آراء / مقالات / كثيرون حول السلطة قليلون حول الوطن

كثيرون حول السلطة قليلون حول الوطن

في حملته الانتخابية قدم رئيس الجمهورية الحالي وعودا اختلفت باختلاف الفئات المتوجه إليها بالخطاب مما سمح له بالتحيل على جزء مهم من الشعب التونسي.
وإلى حد اليوم عجز السيد “الباجي” عن تحقيق جميع وعوده بإستثناء وعد وحيد يسعى إلى حد هذه اللحظة ومنذ سنتين بكل ما له من سلطة ونفوذ لتحقيقه وهو العفو على كل من سولت له نفسه التعدي على المال العام، العفو على كل من سولت له نفسه خدمة مصالحه الشخصية على حساب بلاده، العفو على كل من اعتقد يوما أنه فوق القانون وفوق المحاسبة. وذلك من خلال تقديمه لمبادرة تشريعية اختلفت تسميتها من مصالحة إلى عفو لكن هدفها وحيد وهو تبييض الفساد.
فالبرغم من الأغلبية التي تتمتع بها السلطة الحاكمة في مجلس نواب الشعب إلا أنها فشلت في ثلاث محاولات من تمرير مشروع القانون بفضل قوة ووعي الشارع من منظمات وجمعيات وأحزاب سياسية معارضة للحكومة ولمشروع القانون.
لتعود مؤخرا مؤسسة رئاسة الجمهورية صاحبة المبادرة بالتنسيق مع الأغلبية الموجودة بالمجلس والمتمثلة في كتلتي النداء والنهضة لطرحه من جديد والمصادقة عليه في لجنة التشريع العام تمهيدا لعرضه على الجلسة العامة للمجلس.
لكن للشارع كلمة أخرى وللشعب رأي مخالف وكما نجح في اسقاطه ثلاث مرات سابقة سينجح هذه المرة في الرابعة سعيا منه لإرساء دولة قانون.

ريم شعيب

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *