الأربعاء , 18 أكتوبر 2017
الرئيسية / الأخبار الجهوية و المحلية / قبلي: منظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية لدعم المعطلين عن العمل

قبلي: منظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية لدعم المعطلين عن العمل

انعقدت كامل مساء يوم الأربعاء 2 اوت 2017 بمقر الاتحاد الجهوي للشغل بقبلي جلسة تحضيرية بين ممثلي المنظمات الوطنية والأحزاب السياسية لمحاولة إنجاح الجلسة التي ستقام يوم الجمعة 4 أوت مع الوفد الوزاري الذي سيضم وزير الشؤون الاجتماعية ووزيرة الطاقة وكاتب دولة عن وزارة الفلاحة و كاتب الدولة للشؤون العقارية ومن معهم قصد التفاوض على المطالب المقدمة من قبل المعتصمين بالجهة. وتعتبر هذه الجلسة التفاوضية الأولى بعد فشل الجلسة الفارطة بتاريخ 25 ماي 2017 والتي اعتبرها المعتصمون لا ترتقي إلى مطالب جهة قبلي. ويذكر أن ولاية قبلي تعيش حالة من الانتظار منذ انتصاب أكثر من اعتصام بالفوار ودوز وقبلي المدينة وقبلهم بالقلعة حيث توقف انتاج الغاز والبترول تماما في الشركات المنتصبة بالولاية وكذلك البترول القادم من الكامور والبرمة باتجاه الصخيرة.
هذا ويطمح المعتصمون في هذه الجولة لاستجابة الدولة بشكل يلبي الحد الأدنى من طموحات أهل الجهة الذين يعتبرون أنفسهم ضحايا كل الأنظمة التي مرت على الدولة منذ الاستقلال إلى ما بعد الثورة التي لم تفعّل مبدأ التمييز الإيجابي على الجهة على الرغم من تضمين هذا المبدأ في الدستور من جهة، ورغم مساهمة الجهة بشكل أساسي في موارد الدولة من خلال الثروات التي تحتويها من غاز و بترول وتمور من جهة ثانية.
ويعدّ هذا الحزام الجمعياتي والحزبي الأوّل من نوعه في البلاد حيث اجتمعت كل الأحزاب المتواجدة بالجهة سواء منها التي في معارضة – عدا الجبهة الشعبية – أو المشارك في الحكم، هذا إلى جانب مشاركة الاتحاد العام التونسي للشغل ومنظمة الأعراف ورابطة حقوق الانسان واتحاد الفلاحين واتحاد المعطلين عن العمل، وقد لعب هذا الأخير دور المنسق. والجدير بالملاحظة أن مجموع هذه المنظمات والجمعيات والأحزاب مثّلت حزاما داعما للمعتصمين وشريكا في المفاوضات من أجل فتح ملف الطاقة بالجهة والبلاد عموما وكذلك موضوع التنمية بالجهة.

جمال رزيق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *