الأحد , 23 سبتمبر 2018
الرئيسية / حتى لا ننسى / غسان كنفاني ..القلم الذي هدد عرش الكيان الغاصب

غسان كنفاني ..القلم الذي هدد عرش الكيان الغاصب

غسان كنفاني عصي على النسيان.. كأنه ناقوس الذاكرة الخالد.. كأنه الأبد يحمل قلمه كي يتجلى في حضرة الطغيان.. ليحاربه.
اليوم.. ذكرى اغتيال الروائي.. القاص.. الصحفي.. الناقد.. القائد السياسي العربي الفلسطيني غسان كنفاني.. على يد جهاز المخابرات كيان الغاصب “الموساد”..
في مثل هذا اليوم 8 جويلية 1972. تم تفجير سيارته في العاصمة اللبنانية بيروت و كان عمره 36 عامًا.
يومها قالت جولدا مائير: إن قتل غسان كنفاني يعادل تحطيم كتيبة دبابات عربية.
وقالت أيضا:
“اليوم تخلصنا من لواء فكري مسلح، فغسان كنفاني بقلمه كان يشكل خطرا على إسرائيل أكثر مما يشكله ألف فدائي مسلح. ”

رمزي بن حمد

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *