الإثنين , 29 نوفمبر 2021
الرئيسية / الأخبار الوطنية / غزو البذور الهجينة المستوردة محور سؤال كتابي من النائبة أمل السعيدي

غزو البذور الهجينة المستوردة محور سؤال كتابي من النائبة أمل السعيدي

تقدمت النائبة أمل السعيدي بسؤال كتابي إلى السيدة وزيرة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري تمحور حول التعويل على البذور الهجينة المستوردة ومخاطر غزوها للحقول التونسية.

وعرجت النائبة أمل السعيدي على تراجع الاعتماد على بذورنا التونسية الأصيلة من 75 % سنة 1975 إلى 25 % سنة 2004 وإلى 5 % حاليا. ويعود هذا للسياسات الفلاحية المتبعة من الدولة في التخلي على البذور المحلية والاعتماد على البذور الهجينة المستوردة التي يقع تسويقها تحت عنوان الرفع من الإنتاجية وتخفيف مراحل العناية بالمزروعات. وأدى غزو هذه البذور المستوردة إلى تراجع وشبه انقراض للبذور المحلية الأصيلة التي تتواءم مع مناخ بلادنا وتربتها وجودة منتاجاتنا الفلاحية الطبيعية فضلا عن ضرب السيادة الوطنية الغذائية وارتباط أمننا الغذائي بالشركات الأجنبية.

من جانب آخر تختلف التشريعات بين دول العالم حول التحوير الجيني للبذور وتنتج كثير من الدول من بينها الولايات المتحدة بذورا محورة جينيا OGM وتنتشر بشكل سريع في دول العالم وغزت حقوله.

وطلبت النائبة الوزيرة مدها باستراتيجية الدولة الفلاحية في مجال البذور ولماذا اتجهت الدولة للتخلي على بذورنا المحلية بدل تطويرها والحفاظ عليها والاتجاه للبذور المستوردة رغم أحداث بنك وطني للجينات من مهامه الحفاظ على مخزوننا الجيني الوطني.

كما طلبت مدها بقائمة في البذور المرخصة لها في الاستيراد و تقريرا عن مراقبة السلامة والجودة وإن كان يسمح باستراد بذور محورة جينيا OGM وبقائمة بالمبيدات المستعملة في الانتاج الفلاحي ومصنعيها وتقريرا عن تأثيراتها على البيئة وصحة الإنسان.

التعليقات عبر الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *