الأربعاء , 19 يونيو 2019
الرئيسية / حتى لا ننسى / ذكرى معركة رمادة الخالدة…نقطة انطلاق معركة إستكمال السيادة الوطنية

ذكرى معركة رمادة الخالدة…نقطة انطلاق معركة إستكمال السيادة الوطنية

بمناسبة ذكرى معركة رمادة الخالدة نعيد نشر بيان التيار الديمقراطي بمناسبة الذكرى 60.

بيان بمناسبة ذكرى معركة رمادة
تونس في 25 ماي 2018

يحيي الشعب التونسي اليوم ذكرى معركة رمادة الخالدة التي مثلت نقطة انطلاق استكمال السيادة الوطنية وإجلاء ما بقي من جيوب عسكرية للاحتلال الفرنسي على امتداد أرض الوطن. هذه المعركة التي دارت رحاها يومي 24 و25 ماي 1958 في مدينة رمادة وامتدت بين وادي دكوك شمالا وما بعد نكريف جنوبا والتي استعمل فيها جيش الاحتلال سلاح الجو انتهت بمقتل 6 من أفراده وباستشهاد ما بين 38 و58 شهيدا من جنود وثوار ومدنيين يتقدمهم البطل مصباح الجربوع ورفاقه لكنها أدت أيضا إلى إمضاء اتفاق 17 جوان 1958 والذي بفضله وقع إجلاء كل القوات الفرنسية المرابطة بعدة جهات من الوطن باستثناء القاعدة البحرية ببنزرت.
إن التيار الديمقراطي إذ يستحضر بكل فخر واعتزاز ذكرى هذه المعركة المجيدة فإنه :
ـ يترحم على كل شهداء الوطن الذين قضوا في معارك التحرير الوطني أو أثناء مجابهتهم لطغيان الدولة الدكتاتورية أو أثناء تصديهم للإرهاب بعد ثورة 17 ديسمبر.
ـ يدعو التونسيين لاستلهام قيم النضال والتضامن والكبرياء الوطني من أبطال هاته المعركة للدفاع عن الوحدة والكرامة الوطنية وعن استقلال القرار الوطني.
ـ احتراما للذاكرة الجماعية للتونسيين يدعو التيار الديمقراطي المؤرخين للاهتمام بالدراسة العلمية والأكاديمية لتاريخ الكفاح ضد المستعمر حتى تقع إزالة الغبار عن تايخ معارك التحرير التي غيبت زمن الدولة الديكتاتورية والعمل على وضعها في مناهج التعليم الرسمي.

عن المكتب السياسي
الأمين العام
غازي الشواشي

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *