الأحد , 20 أكتوبر 2019
الرئيسية / إعلان- دعاية انتخابية / حوار مع رئيس القائمة عدد 7 للتيار الديمقراطى عن دائرة باجة

حوار مع رئيس القائمة عدد 7 للتيار الديمقراطى عن دائرة باجة

 

حافظ غربى يحمدى: “صوت الباجية غالي ونحن ملتزمون بأن نصون الأمانة”

 

اختار حزب التيّار الديمقراطي حافظ غربى اليحمدي ليكون على رأس قائمته في باجة، وهو من أبناء المنطقة متزوج وأب لابنين.

رئيس القائمة رقم7، هو مهندس أول وخبير دولي في الاقتصاد الرقمي والحوكمة كما أنّه مستشار لدى منظمة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، وهو متحصل على شهادة ماجستير إدارة الأعمال من كلية الدراسات العليا للإدارة كلير جامعة جنوب كاليفورنيا.

التيّار نيوز كان لها الحوار التالي مع رئيس القائمة رقم7 بباجة:

 

بماذا تعد من ينوون التصويت لكم؟

– أولا للنائب ثلاثة وظائف أساسية: وظيفة التمثيلية في جهته، وظيفة تشريعية وثالثا وظيفة رقابية للعمل الحكومى.

فيما يخص التمثيلية في الجهة، أعد كل أبناء باجة بإرساء قواعد جديدة للتواصل تتسم بالفاعليّة والنجاعة، تربط النائب بالمواطنين من أجل العمل والمتابعة والتقييم، كما أعد بالشفافية والتواصل عن قرب مع المواطنين ومتابعة القضايا التي يطرحونها. كما أؤمن بوجوبية وضع نقطة تواصل قارة مع المواطنين تكون في شكل مكتب للنائب في الجهة، على تكلفته الخاصة، لملاقاة الناس والاستماع لمشاغلهم. فالنائب الذي لا يكون صوتا للمواطن لا قيمة لصفته كنائب.

أما فيما يخص الوظيفة الثانية للنائب والتي تتعلق بالجانب التشريعي والقانوني: أعد الناس أنّ من أولويّاتي هي العمل على إرساء منوال تنمية جديد لتونس العادلة والقوية يكون أساسه:

. القضاء على التهميش والتفرقة بين الجهات

· توفير فرص شغل جديدة للعاطلين على العمل

· جعل الاستثمار في القطاع السياحي يشمل كل تراب الجمهورية

· الانطلاق في مشروع الإصلاح الزراعي الشامل وتوزيع الأراضي الحكومية على صغار الفلاحين

· إعادة هيكلة مسالك التوزيع وإعطاء الحق للفلاحين في أكبر هامش للربح وخلق الثروة

أما الوظيفة الثالثة والأخيرة وهي التي تتعلق بمراقبة العمل الحكومي، فإننا سنسعى لمراجعة السياسة النقدية بتونس واقتراح قوانين جديدة لتحرير الدينار التونسي تدريجيا لتمكين الشباب من الاستثمار في الاقتصاد الرقمي ورفع الحواجز البنكية على التونسيين في امتلاك حسابات بالعملة الأجنبية.

 

ما لذي يميز القائمة رقم7 عن باقي القائمات المنافسة في باجة؟

 

نحن نمثل الواقع التونسي على أنّه “شانطي للمشاريع” يحتاج لخبرات وكفاءات لها دراية في إدارة ومتابعة المشاريع، وقائمتنا تزخر بكفاءات لها هاته الصفات. وعلى ذلك نحن نعطى أولويّة قصوى لتنفيذ وإنجاز المشاريع ومحاسبة المسؤولين على تعطيلها وتحميلهم مسؤولية التقاعس. كما أن من الخبرة والتخصص في سياسات الحوكمة الرشيدة مع تجربة دولية حول إرساء قيمها وثقافتها كالشفافية وتوسيع دوائر عملية اتخاذ القرارات بالتشارك مع كل المتداخلين من مكونات المجتمع المدني والقطاع الخاص وأصحاب الكفاءة في الجهات.

 

هذا دون أن نهمل أنّنا نمثل حزبا ينتمي إلى العائلة الاجتماعية الديمقراطية التي تضع ضمن أولوياتها الأولى، مساعدة الطبقات الضعيفة والقضاء على الفقر مع المحافظة على الطبقة المتوسطة التونسية التي تعتبر عماد المجتمع.

 

ماهي الرسالة التي توجهها للمواطن الذي لازال مترددا بين الانتخاب والعزوف عنه؟

انتخب لأنه واجب دستوري… كن فاعلا في التغيير !!

لا تنتخب من تعتقد أنه انتهازي فاشل أو فاسد وخاصة غير كفؤ!

نعتبر صوتك غاليا جدا لا يُشترى بمال الدنيا

انتخب القائمة رقم سبعة (7) لتكن شريكا حقيقيا معنا في عملية التغيير.

 

طارق بن حسن

 

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *