الأحد , 9 ديسمبر 2018
الرئيسية / الإقتصاد / حصيلة الحكومة بالأرقام : الفارق الشاسع بين الواقع والمأمول

حصيلة الحكومة بالأرقام : الفارق الشاسع بين الواقع والمأمول

يتجه يوسف الشاهد يوم الإثننين أمام البرلمان من أجل نيل ثقته على التحوير الوزاري المقترح. وبطبيعة الحال سوف يسرد إنجازات حكوماته المتتالية وسوف يعلن على نواياه للسنة المقبلة مع التأكيد على أن تكون سنة 2019 سنة مواصلة الانتعاشة الاقتصادية وتحقيق نسبة نمو تمكن من احداث مزيد من مواطن الشغل وتحسين مستوى العيش…

لكن بعيدا على الخطابات المعتادة، ماذا حققت حكومات الشاهد من انجازات ؟ هي تقول أنه لا يمكن مؤاخذاتها على وعود برنامج الحزب الفائز في إنتخابات 2014 الذي أصبح شق منه في المعارضة، لكن هل يمكن على الأقل محاسبتها على أساس مخطط التنمية 2016-2020 الذي صادق عليه مجلس نواب الشعب في فترة حكم الشاهد ؟

– مخطط التنمية 2016-2020 يتحدث على خلق 382 ألف مورد شغل ولم ينجز منها إلا 90 ألف إلى حد الأن.
– مخطط التنمية 2016-2020 يتحدث على تخفيض نسبة البطالة إلى 12,2% في غضون سنة 2020 والحكومة تفتخر الأن بإستقرار النسبة في حدود ال 15,4%.
– مخطط التنمية 2016-2020 يتحدث على احتواء مستوى التضخم في حدود 3,2% وهي الأن تناهز ال 8%.
– مخطط التنمية 2016-2020 يتحدث على إرتفاع نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى 5,6% في غضون سنة 2020 وهي غير قادرة على تجاوز ال 3%.

ويمكن كذلك الحديث عن الإستثمار والعجز التجاري وسعر صرف الدينار…

كيف سيفسر الشاهد الانحرافات عن الأهداف المحددة في مخطط التنمية وكيف ينوي تفادي إنزلاق كل المؤشرات الإقتصادية والإجتماعية ؟ هذا محور لقاء الشاهد بالبرلمان والباقي لا يزيد عن السفسطة.

وهبي جمعة

 

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *