الأحد , 19 أغسطس 2018
الرئيسية / الأخبار الجهوية و المحلية / تعطل مصالح المواطنين بسبب غياب الأمن في مدينة تالة

تعطل مصالح المواطنين بسبب غياب الأمن في مدينة تالة

يعيش سكان مدينة تالة من ولاية القصرين، منذ شهر جانفي 2018، غيابا تاما للأمن حيث يقتصر حضوره على دوريات المرور.
و كانت قوات الامن قد انسحبت من المدينة عقب احتجاجات شهر جانفي وحرق المقر القديم. و رغم المطالب العديدة التي وجهها الاهالي لوزارة الداخلية فلم يتغير الوضع. و تعلل السلطات ذلك بعدم توفر مقر وهم بصدد البحث ، مع العلم انه يوجد العديد من العقارات بالإمكان استغلالها و لو بصفة وقتية.

هذا و يؤثر غياب مركز الشرطة على سير الحياة اليومية حيث تعطلت مصالح المواطنين خصوصا في استخراج الوثائق الادارية ، ليجدوا انفسهم مجبرين على التنقل الى القصرين او مباشرة لمقر الوزارة بالعاصمة. كما كثرت معالم الفوضى و عدم احترام القوانين خصوصا خلال شهر رمضان المعظم بكثرة الانتصاب الفوضوي و تفشي ظاهرة “القمار” في الطريق العام.

و للتذكير فقد تفجرت الاحتجاجات في العديد من المدن التونسية بسبب ارتفاع أسعار أهم المواد الاستهلاكية والبنزين وفرض ضرائب جديدة. كما شهدت ولايات القصرين و سيدي بوزيد صدامات بين المحتجين و وحدات الأمن تم خلاله إطلاق قنابل مسيلة للدموع.

من خلال التيار نيوز توجه جمعية “كلنا تالة” باسم اهالي المدينة نداءًا لوزارة الداخلية للتدخل العاجل.

صفاء حيوني

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *