السبت , 17 نوفمبر 2018
الرئيسية / مقالات و آراء / تدوينة : يوسف الشاهد ومكافحة الفساد

تدوينة : يوسف الشاهد ومكافحة الفساد

بتاريخ 06 سبتمبر 2017 عين يوسف الشاهد خالد قدور وزيرا للطاقة والمناجم وذلك رغم أنه محل شكاية قضائية منذ ماي 2013 متعلقة بسماح اللجنة الاستشارية للمحروقات بالموافقة على إحالة حقوق وإلتزامات شركة (500 ألف سهم) “Voyageur Oil and Gas Company” المتحصلة على رخصة البحث في المحروقات (رخصة برج الخضراء الجنوبي) وهي على ملك سليم شيبوب (الوارد إسمه بقائمة الأفرادالذين شملهم مرسوم المصادرة) لفائدة شركة Anadarko Tunisia BEKS Company (القرار نشر بالرائد الرسمي بتاريخ 09 ديسمبر 2011) ممثلها القانوني صلاح الدين قايد السبسي شقيق الرئيس الحالي ورئيس الحكومة في تلك الفترة.
واليوم يقرر يوسف الشاهد إعفاء وزير الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة خالد ڨدور وكاتب الدولة للمناجم هاشم الحميدي من مهامهم ويقوم بتكليف كل من هيئة الرقابة العامة للمصالح العمومية، وهيئة الرقابة العامة للمالية بفتح تحقيق معمق في الوزارة.
الخلاصة السيد رئيس الحكومة يقوم بتعيين أشخاص محل أبحاث قضائية بخصوص ملفات فساد خطيرة ثم يقوم بحركات إستعراضية بعزلهم وفتح تحقيق في شأنهم وهو دليل آخر على أن كل تحركات رئيس الحكومة في ما يعرف بحربه على الفساد ليست إلا حرب مواقع وصراع شقوق تتلاعب بمصالح البلاد والدولة.

مجدي بن غزالة

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *