الجمعة , 15 ديسمبر 2017
الرئيسية / خبر وتعليق / تدوينة لشكري الجلاصي : يعود إلينا مرة أخرى صدى أصوات منبعثة من الماضي منادية بتمرير مشروع قانون زجر الاعتداءات على قوات الأمن

تدوينة لشكري الجلاصي : يعود إلينا مرة أخرى صدى أصوات منبعثة من الماضي منادية بتمرير مشروع قانون زجر الاعتداءات على قوات الأمن

كتب شكري الجلاصي عضو المكتب السياسي للتيار الديمقراطي تدوينة حول صدى أصوات منبعثة من الماضي منادية بتمرير مشروع قانون زجر الاعتداءات على قوات الأمن. وهذا نص التدوينة :

“يعود إلينا مرة أخرى صدى أصوات منبعثة من الماضي منادية بتمرير مشروع قانون زجر الاعتداءات على قوات الأمن، في عملية متاجرة رخيصة بالإرهاب.
هذا القانون يؤسس لدولة بوليسية وقمعية بكل معاني الكلمة ويسمح لحاملي السلاح بأن يكونوا فئة تعيش فوق القانون، ومحصّنة من التتبع القضائي والمسائلة والمحاسبة على الأخطاء والتجاوزات والإنتهاكات التي يمكن أن ترتكب بحق المواطنين.
مشروع هذا القانون يحمل في فصوله أيضا إرادة لتكميم أفواه من يفضحون التجاوزات ويوثّقونها بالصوت والصورة، وإرادة لضرب حرية التعبير وللتضييق على الصحافة والنفاذ للمعلومة المكفولين في دستور الثورة.
ترسانة التشريعات في قانون الإرهاب وغيره من القوانين التي تحمي أي موظف عمومي فيها ما يكفي وزيادة لتوفير الحماية للأمنيين الذين يؤدون واجبهم بكل حرفية وفي ظل إحترام القانون،
وقانون المالية لسنة 2018 خصّص زيادة ب10% في ميزانية وزارة الداخلية لتوفير ما يلزم من مُعدَّات لوجستية وتقنية عصرية لمواجهة المخاطر والتهديدات الأمنية والإرهابية،
ومن الناحية الإجتماعية ولتوفير أكثر ضمانات و لتطمين أعوان الأمن على عائلاتهم وجب التذكير أنّ نواب#التيار_الديمقراطي أودعوا بمكتب مجلس النواب منذ أكثر من سنة مشروع تنقيح قانون التعويض لأعوان قوات الأمن وعائلاتهم عن الأضرار الناتجة عن حوادث الشغل والأمراض المهنية والمخاطر الإرهابية ونتمنى على مكتب المجلس أن يحيله للجلسة العامة للتصويت عليه.”

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *