الأربعاء , 23 مايو 2018
الرئيسية / مقالات و آراء / قراءات / تدوينة لإلياس الشواشي: بعد سبع سنوات من إندلاع الثورة ما يزال الأمل

تدوينة لإلياس الشواشي: بعد سبع سنوات من إندلاع الثورة ما يزال الأمل

بعد معاناة الشعب التونسي لأكثر من 60 سنة من القهر والتجويع والتخويف واللامساواة ونهب الخيرات والاعتداءات والفساد انتفض الشعب التونسي من الشمال إلى الجنوب من الشرق الى الغرب بداية من يوم 17 ديسمبر حتى 14 جانفي وبعدها لنصرة وطنه واسترجاع حقه وللدفاع على كرامته و حريته و انصاف الشعب حتى فرار الجبان #بن_علي …
هذا اليوم هو أروع ذكرى في تاريخ تونس، هو يوم تختلط فيه المشاعر، وهو يوم تعلو فيها شعارات الوطنية ، فهو ذاكرة شعب و سيبقى خالد في تاريخه، لانه فخر لكل تونسي!
في #هذا_اليوم اندلعت ثورة ضد أكبر العصابات والمافيا والعائلات الحاكمة والحكومة القائمة والرئيس المتبرج غير الصالح المتمادي في دكتاتريته ! … ولكنه انهزم امام شعب بأكمله بكلمة واحدة ” #ديغاج #dégage ”
كذلك في هذا اليوم نترحم على شهدائنا الأبرار … ونتذكر معا مأساة عائلاتهم.
ولكن … و بعد سبع سنوات بالتمام و الكمال ماذا تغير !؟
– الكثير طبعا ، تجويع وتفقير وتحقير وتهميش وتضخم مرتفع وفقدان النمو وفساد ينخر الدولة، إرهاب وتهرب وتهريب وطمع وخطابات سياسوية و”ميكماك” حكومي وبطالة وحرقة وأوساخ ورداءة النخبة وتعطيل المسار الثوري …
حققنا صفرا من مطالب #الثورة ، حققنا صفرا من أهدافها !
تونس في حاجة الى تغيير الحوكمة، تحسيس المواطن ، في حاجة الى توعية الشعب وفرض إرادة السلطة فيتحقق الانجاز والإنجازات …
تونس تعبت ، ولكن سبع سنوات لا تعني شيئا في #تاريخ_الشعوب … ” لو لا 17 ديسمبر لما كان 14 جانفي ، فلو لا هذا الأخير لما كان هذا الستاتي و حرية التعبير”
#الثورة_مستمرة
#عيد_الوطن_والأمل
إلياس الشواشي.

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *