السبت , 23 فبراير 2019
الرئيسية / مقالات و آراء / “تحيا تونس” بجيل جديد قادر على صناعة الحلم التونسي شباب “أنا يقظ/I WATCH” كمثال

“تحيا تونس” بجيل جديد قادر على صناعة الحلم التونسي شباب “أنا يقظ/I WATCH” كمثال

في ظل ماتعيشه تونس من أزمات إقتصادية وإجتماعية
ألقت بظلالها على التونسيين، في ظل تفشي ظاهرة الفساد
وإرتفاع وتيرة هجرة الكفاءات وغيرها من الإرتدادات السلبية للثورة، لا يزال الشباب التونسي هذا الجيل الحامل لآمال
و أحلام كبيرة في استكمال مسار الثورة والحفاظ على مكتسابتها و تحقيق أهدافها ضوء أمل في آخر النفق
وأكثر ما يبعث التفاؤل بمستقبل أفضل للوطن..
الشباب و منذ اللحظات الأولى للثورة كان المحرك الأساسي للشارع التونسي و قلبه النابض، بداية من إسهاماته العظيمة إبان الثورة و بعدها وصولا إلى الدور الكبير الذي لعبه في تطور الرأي العام في تونس عبر فرض نفسه في المجتمع المدني، وقدرته على إبتكار طرق جديدة لممارسة السياسة ودوره الحاسم في التصدي لفساد و تجاوزات الحكومات المتعاقبة وقدرته على تعبئة الشارع وقيادة مظاهرات و حملات لعل أبرزها الملحمة الخالدة حملة “مانيش مسامح” التي وإن لم تنجح في إسقاط مشروع قانون المصالحة
فقد منعت مرور ثلثيه..

شباب آخر لا يمكن المرور دون ذكره، شباب “أنا يقظ” منظمة رقابية تونسية تعنى بالإشارة إلى الفساد المالي والإداري وتدعيم الشفافية، ضمت المنظمة طيلة الثماني سنوات شباب ناشط في مختلف الجهات عملو جميعهم على الحفاظ على مكتسابات الثورة وكان لهم من الإنجازات و الإنتصارات ضد الفساد الكثير الكثير ،إنتصارات لا يكفي المجال إلا لذكر ما حققته في الأسبوع الأخير، بداية بكشف بعض الملفات لرجل الأعمال مروان المبروك وفضح جهود وفساد حكومة كاملة وعلى رأسهم رئيسها و إستبسالها في الدفاع عن مصالحه على حساب الشعب، قضية جندوبة هي الأخرى التي أسالت من الحبر الكثير وأدت للإطاحة بشبكة فساد كبرى على المستوى الجهوي، قضية للمتابعة تم على إثرها عديد المسؤولين في إنتظار إستكمال الأبحاث والإطاحة بالمزيد، وصولا لمصادرتهم أحلام رئيس الحكومة وحزبه الوليد في سرقة ما يوّحد و المشترك بين كل التونسيين شعار “تحيا تونس” وإستخدامه إسما لحزبه الجديد، فات هؤلاء الهواة عندما أرادوا الإستيلاء على شعار يخص كل التونسيين أن مساعيهم هذه ستنتهي بتراجعهم عن التسمية وكسب عداء فئة واسعة من التونسيين، فات هؤلاء الهواة القيام بأبسط الأشياء وتسجيل المسروق “تحيا تونس” في المعهد الوطني للمواصفات و الملكية الصناعية INNORPI والتي قامت “أنا يقظ” بتسجيله..

“تحيا تونس” مجددا شعار ملك كل التونسيين، شعار ملك المدنيين و الرياضيين، شعار يهتف به الأمنيين والعسكريين،
لن ينجحو في سرقة ما يربط و يجمع و المشترك بين كل التونسيين..
#تحيا_تونس بجيل جديد، بأفكار جديدة، جيل صعب المراس، جيل قادرة على صناعة الحلم التونسي، تغير الزمن والعصر، وأصحاب العقول المتحجرة من أبناء هذه المنظومة القابعة على صدور التونسيين خارج التاريخ…
شكرا شباب ” أنا يقظ” و تحيا تونس..

حسان عبدالسلام

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *