الخميس , 21 يناير 2021
الرئيسية / مقالات و آراء / بعد 12 يوما من حادثة العنف، لا تحقيق جدّي ولا إدانة للجناة

بعد 12 يوما من حادثة العنف، لا تحقيق جدّي ولا إدانة للجناة

مرّ 12 يوما على حادثة العنف داخل البرلمان حيث عمد عدد من نواب ائتلاف الكرامة إلى ارتكاب العنف المادي ضد نواب الكتلة الديمقراطية وسال دم النائب أنور بالشاهد.

عشية الحادثة أصدرت رئاسة البرلمان بيانا أكدت فيه فتح تحقيق جدّي حول الأحداث وأعمال العنف المرتكبة. ومرّ 12 يوما دون تحقيق أي تقدم في هذا الملف.

مرّ 12 يوما دون إدانة الجناة رغم توفر كل المعطيات والصور والشهود على الحادثة التي كانت أمام أعين الجميع.

مرّ 12 يوما دون إتخاذ اجراءات لضمان عدم تكرار هذه الأساليب البلطجية التي تسيء للمجلس وتعطل سير أعماله بصورة طبيعية.

مرّ 12 يوما من التعامل اللاجدّي من رئاسة المجلس مع الموضوع يبرز نية للتغطية على الجناة وهم جزء من الحزام البرلماني لرئيسه.

ويتواصل بذلك اعتصام الإرادة الذي ينفذه نواب الكتلة الديمقراطية والنواب المساندون لهم من أجل تعامل جدّي مع هذا الموضوع وعزل ممارسي العنف ومحاسبتهم وحفظ صورة البرلمان أمام الرأي العام الوطني.

عادل علجان

التعليقات عبر الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *