السبت , 21 أكتوبر 2017
الرئيسية / الأخبار الجهوية و المحلية / انفراج مرتقب في أزمة ضخ البترول بقبلي

انفراج مرتقب في أزمة ضخ البترول بقبلي

في خطوة جريئة من معتصمي الفوار بقبلي وبحضور السلطة الجهوية وبحضور نائبين عن الجهة وممثل عن الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان الفرع الجهوي واتحاد المعطلين عن العمل وأغلب الأحزاب الممثلة بالجهة تمّ يوم الأحد 20 أوت 2017 وفي خطوة رمزية فتح الصمامات (vannes ) لشركتي “وينستار” و “بيرنكو” وذلك كبادرة حسن نية من طرف المعتصمين على انهاء الأزمة التي طالت واضعين في اعتبارهم التهديدات التي تطال عديد العمال لإحالتهم على البطالة إذا ما تم غلق هذه الشركات. ويذكر أن خطوة مماثلة منتظر أن تحدث غدا أو بعد غد مع معتصمي دوز إثر اتفاق تم بالأمس. ويفترض أن يختم هذا الانفراج بتوقيع اتفاق نهائي مع الحكومة ممثلة في وزير الشؤون الاجتماعية يوم الاربعاء القادم. يكون هذا الاتفاق مطابقا إلى ما تمّ الاتفاق عليه في الجلسة التفاوضية التي تمت يوم 4 أوت 2017 بمقر ولاية قبلي وبحضور لجنة جهوية ضمّت المنظمات الوطنية وممثلي الأحزاب بالجهة ومعتصمي الفوار ودوز وقبلي من جهة، ووفد حكومي ترأّسه وزير الشؤون الاجتماعية من جهة أخرى. ويبدو ان النقطة التي أوقفت المفاوضات وهي التشغيل وصندوق الاستثمار قد تمّ تجاوزها ببعض التحسينات التي أرضت الطرفين. ويذكر أنه من ضمن التوافقات، كانت الحكومة قد التزمت بتكوين لجنة مستقلّة تحدث بأمر حكومي للتدقيق في حجم الثروات الوطنية الباطنية و العقود المبرمة مع الشركات وكذلك الكشف عن مدى حقيقة استغلال الغاز الصخري.

جمال رزيق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *