الخميس , 18 أكتوبر 2018
الرئيسية / الأخبار الوطنية / الهايكا ترفض تهميش الإعلام العمومي وتستنكر اللجوء إلى قناة غير قانونية

الهايكا ترفض تهميش الإعلام العمومي وتستنكر اللجوء إلى قناة غير قانونية

أصدرت لهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري اليوم الإثنين 16 جويلية 2018، بيانا عبّرت فيه عن رفضها تهميش رئيس الجمهورية للإعلام العمومي، وقد اعتبرت أنّ تواتر تهميش مؤسسات الإعلام العمومي من قبل رئاسة الجمهورية تحول إلى سياسة ممنهجة وهو ما يسهم في اختلال التوازن في المشهد السمعي البصري.
هذا وقد استنكرت الهيئة اللجوء إلى إجراء حوار مع إذاعة “موزاييك أف.أم” وقناة “نسمة”وانفراد هذه الأخيرة ببثّه مع أنها قناة غير قانونية.

وذكّرت الهيئة في ذات البيان أنها اتخذت قرارا بتاريخ 13 جويلية 2018 في إيقاف إجراءات تسوية وضعية قناة نسمة نظرا لعدم التزامها بالقوانين والتراتيب المنظمة للقاع. ويمثّل ذلك تأسيسا لثقافة الانفلات والفوضى وعدم احترام مؤسسات الدولة وقراراتها ويتناقض والدور الموكل له باعتباره الضامن لاحترام الدستور والقانون. في نفس الوقت عبّرت الهيئة في بيانها أن اللجوء إلى قناة غير قانونية تحول صاحبها إلى طرف في الصراعات السياسية وجعل منها قناة اتصالية دعائية، من شأنه الإضرار بالمشهد الإعلامي والمس من قواعد النقاش السياسي النزيه الذي يشترط الاستقلالية والالتزام بالقواعد المهنية والأخلاقية، ونبّهت إلى خطورة المنحى الذي اتخذته الصراعات السياسية في علاقة بتوظيف المؤسسات الإعلامية وتطالب رئيس الجمهورية بضمان احترام مؤسسات الدولة وقراراتها.

وفيما يلي النصّ الكامل لبيان الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري:

بيان
على خلفية حوار رئيس الجمهورية
الهيئة ترفض تهميش الإعلام العمومي وتستنكر اللجوء إلى قناة غير قانونية
على إثر الحوار الذي أجرته قناة “نسمة” وإذاعة “موزاييك أف.أم” مع رئيس الجمهورية السيد الباجي قايد السبسي، وانفردت ببثه قناة “نسمة” مساء يوم الأحد 15 جويلية 2018، يهم الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري التأكيد على ما يلي:
– إن إجراء رئيس الدولة الحوار في قناة “نسمة” التي سبق للهيئة أن اتخذت قرارا بتاريخ 13 جويلية 2018 في إيقاف إجراءات تسوية وضعيتها نظرا لعدم التزامها بالقوانين والتراتيب المنظمة للقطاع، يؤسس لثقافة الانفلات والفوضى وعدم احترام مؤسسات الدولة وقراراتها ويتناقض والدور الموكل له باعتباره الضامن لاحترام الدستور والقانون.
– إن تواتر تهميش مؤسسات الإعلام العمومي من قبل رئاسة الجمهورية تحول إلى سياسة ممنهجة وساهم في اختلال التوازن في المشهد السمعي البصري.
– إن اللجوء إلى قناة غير قانونية تحول صاحبها إلى طرف في الصراعات السياسية وجعل منها قناة اتصالية دعائية، من شأنه الإضرار بالمشهد الإعلامي والمس من قواعد النقاش السياسي النزيه الذي يشترط الاستقلالية والالتزام بالقواعد المهنية والأخلاقية.
– تؤكد الهيئة أنه من حق إذاعة “موزاييك أف.أم” الحصول على النسخة الأصلية للحوار والمساهمة في معالجته وفق القواعد المهنية المتعارف عليها، وتعتبر أن إصرار قناة نسمة على الانفراد بذلك ومحاولة فرض زوايا نظرها يشكل ضربا لمصداقية التناول الإعلامي وتنوعه.
هذا، وتنبه الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري إلى خطورة المنحى الذي اتخذته الصراعات السياسية في علاقة بتوظيف المؤسسات الإعلامية وتطالب رئيس الجمهورية بضمان احترام مؤسسات الدولة وقراراتها.
عن الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري
نائبة الرئيس
آسيا العبيدي

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *