الإثنين , 29 نوفمبر 2021
الرئيسية / الأخبار الوطنية / الندوة الوطنية الأولى لأعضاء المجالس البلدية الممثلين للتيار الديمقراطي

الندوة الوطنية الأولى لأعضاء المجالس البلدية الممثلين للتيار الديمقراطي

.
إنتظمت أمس الأحد 27 جانفي 2019 بتونس العاصمة ، الندوة الوطنية الأولى لأعضاء المجالس البلدية الممثلين للتيار الديمقراطي بإشراف لجنة البلديات و الأمين العام للحزب و ثلة من القيادات الوطنية و بحضور رؤساء البلديات و أعضاء المجالس المنتخبين و ممثلي الهياكل و جمع من أبناء التيار الديمقراطي .
لقاء هام كان فرصة لتدعيم التواصل الداخلي و شحذ همم الاصدقاء البلديين المتواجدين في 83 بلدية تونسية و الإستماع إلى مشاغلهم و مقترحاتهم وربط الصلة معهم و مع هياكل الحزب و التأكيد على أهمية دورهم في تمثيل التيار الديمقراطي صلب منظومة التسيير المحلي مع الحرص على تثمين مجهوداتهم و مسؤوليتهم في هذه المرحلة التأسيسية من خلال الدفاع على علوية القانون و السعى لتدبير المشاكل المتراكمة للبلديات.
و ثمن الأمين العام للحزب الصديق غازي الشواشي مجهودات أعضاء المجالس البلدية الممثلين للتيار الديمقراطي رغم الصعوبات و المشاكل خصوصا في وجود الفراغ القانوني نتاج تأخر معظم النصوص الترتيبية المنظمة للعمل البلدي و حرص معظم قائمات الأغلبية الحاكمة المتعمد للإستفراد بالرأي و الاستحواذ و الالتفاف على القوانين بغاية تطويعها مع عدم الإنضباط لفصول مجلة الجماعات المحلية.
و سلط الضوء على دور هياكل الحزب القاعدية و المركزية في تأطير ومساندة عمل الأعضاء البلديين و ممارسة مهامهم و دعم علاقتهم بمؤسسات الحزب و مأسسة العمل التشاركي.
وهذا و أكد الصديق عصام الدين الراجحي رئيس لجنة البلديات على أن التيار الديمقراطي يؤسس لمشروع طموح قصد تأهيل قياداته و مناضليه و قدراته المؤسساتية للمشاركة في تسيير البلديات التونسية باحثا عن حلول واقعية لمعالجة القضايا التنموية و البيئية . و من هذا المنطلق أُحدثت أولى المؤسسات في علاقة بالعمل البلدي و التي كلفت بوضع برنامج رائد لتحقيق التمكين الإداري و البرامجي لأعضاء هذه المجالس من خلال مجموعة من الوسائل المتعددة والمتكاملة و وضع خطة سنوية في التكوين والتأهيل السياسي و البلدي مع ضمان المتابعة المتواصلة ضمانا للعب أدوارهم كقادة محليين.
و كان ختام الندوة فرصة لتكريم الأصدقاء أعضاء المجالس البلدية من قبل أعضاء المكتب السياسي للتيار الديمقراطي.

التعليقات عبر الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *