الأحد , 23 سبتمبر 2018
الرئيسية / مقالات و آراء / المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية : فاقد الشيء لا يعطيه

المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية : فاقد الشيء لا يعطيه

أسماء و عناوين رنانة تم اختيارها على شكل السياسة النوفمبرية القديمة من أجل ذر الرماد على عيون الشعب التونسي الذي أصبح مغمض العينين منذ شهور على ما يجري من تعدي على حقوقه و تجاوز للقوانين و الدستور.

أول سؤال لماذا 100 شاب ؟ ما هي الاستراتيجية التي بنيت عليها سياسة تحديد الكم ؟

لو كانت هناك دراية و شفافية في التعامل مع هذا الموضوع لتم مثلا إعلان هذا البرنامج للعموم و كان بالإمكان الاستشهاد بإنجازات كل شاب مرشح لمثل هذه المكانة.

للقطع مع الماضي التعيس كان يمكن ترشيح 3 شبان على كل منطقة بلدية و بذلك يكون عدد المرشحين 1050 شاب و شابة يمثل كل مناطق الجمهورية ثم يقع اختيار 350 شاب على أساس برنامج مدروس يحدد معطيات الفوز و خاصيات كل شاب و شابة.

و بما أن المعهد يجري دراسات استراتيجية، هل يتفضل السيد المدير العام بمدنا بدراسة وحيدة تشفي غليلنا و تسكت تطاولنا على المعاهد الاستراتيجية؟

نحن مع الفكرة و هي موضوع وطني عظيم أن يكون لنا شباب لإدارة شؤون البلاد مستقبلا.

 هل المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية له من الاستقلالية ما يمكنه من أداء هذه المهمة على أحسن وجه ؟

للأسف لا ففاقد الشيء لا يعطيه.

سهيل سعيد

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *