الإثنين , 27 يناير 2020
الرئيسية / مقالات و آراء / المؤمن البنفسجي

المؤمن البنفسجي

 

إلى عمال المناولة في حضائر التشويه ،إلى أقلام وصفحات مؤلفة قلوبها،إلى محترفي الزيف والكذب ،….ما تقومون به حرام وافساد للمشهد …..عيب ان تصدر هذه القاذورات من هتك للاعراض وتكفير من أناس ظلت لسنين تردد أنهم قوم يتطهرون …وان نظام الاستبداد استحيى نساءهم وقتّل ابناءهم وطوّع الاعلام لتشويههم …للاسف أنتم الآن تقومون بنفس ما قام به الاستبداد معكم …ففريقا شوهتم وفريقا تكفّرون …..هذه ليست أخلاق الفرسان ولا من المروءة في شيء….هو طرح سياسي لذلك نريده راقيا …نريده نقاشا حول تصورات وبرامج ومقاربات لا احاديث «حمّام وعروسات »…فمن لا يوافقكم تخرجونه من الملة ….من ينتقدكم تطلقون عليه جرادكم او ذبابكم او فئرانكم التي تخرج من البالوعات بفتوى وتعود اليها باخرى….لتسب وتقول كلاما فاحشا عوضا عن الزعيم الحاج لان لسانه رطب بذكر الله «وما يخرجش عليه »فينوبه من المريدين الكثير …يكتبون اخبارا زائفة بيد وبالاخرى مسبحة وهم يعلمون ان المؤمن قد يزنى ويسرق ولكنه لا يكون كذابا وفق حديث رسولنا الكريم ….الاخلاق لا تتجزأ فكيف تأتون ما عانيتم وعانى منه كل من وقف امام النوفمبريين ……فهل لانه افتك منكم لونكم البنفسجي اخذتم عنه طريقة تعامله مع المعارضين ….كل من ليس معي فهو ضدي.. هذه قديمة وخلنا أننا تجاوزناها يا قوم ….ثوار نحن إن كنا معكم …وطنيون نحن إن سكتنا عن إفككم وماتصنعون ….مسلمون نحن إن صلينا خلف إمامكم ……هي معركة للاحرار كانت ضد البنفسجي بربطة عنق و”صبغة كحلة للشعر» …واصبحت معركة مع البنفسجي بعمامة ولحية وأسنان براقة جديدة في الفم ….لكم منهجكم ولنا منهجنا …هذا الشعب امامكم ..كونوا خدّامه باخلاص وصدق ….أتمنى أن لا تاتونا هرولة بعد أشهر لتتخذوننا أولياء من دون شركائكم … يا مؤمنين .

توفيق رمضان

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *