السبت , 23 فبراير 2019
الرئيسية / الأخبار الوطنية / المؤامرة على التعليم التونسي

المؤامرة على التعليم التونسي

المؤامرة على التعليم التونسي بدأت مع انقلاب 87 لأنهم يدركون أنه ثروة تونس الوحيدة.

وهذه هي الأدلة:

1- بدؤوا بانتدابات عشوائية للمدرسين وكل طالب فاشل منذ سنته الأولى يزج به في مدرسة من المدارس ولا يهم اختصاصه ولا يهم اي مادة سيدرس. المهم يقبل التدريس براتب 150 د.

2- تهميش المدارس العليا للمعلمين ثم إغلاقها لأنها تخرج معلمين مختصين ومحترفين يفرضون على الدولة رواتب قوية.
3- مراجعة البرامج قصد التخفيف منها على التلاميذ وخاصة المواد الأدبية للقضاء على ملكة التفكير.
4- إدخال البلبلة على المدرسة من خلال إيجاد انفصام في لغة تدريس المواد العلمية وجعلها العربية في الابتدائي والفرنسية في الثانوي مما يصيب التلميذ بأزمة نفسية ومعرفية . ومع ذلك قاومت الأسرة التونسية بشراسة.
5- تدني الرواتب بدل جعلها الأعلى في الدولة والإكثار من ظاهرة المعلم المتعاقد والمعوض وأصبح راتب المدرس أقل أحيانا من السميغ وتحول المدرس إلى مواطن بائس وناقم.
6- تجنيد المؤسسة الإعلامية لتدمير قيمة التدريس (هالة الركبي والتلميذ الكسول نصر الدين بن مختار نستوه وبرامج القمار وبث أفكار تتهم التعليم بالبؤس والمعلمين بالفقر وكل متعلم بائس وكل غير متعلم ثري).
7- بعد الثورة وظاهرة جلول و كافون في المدارس وما يحمل ذلك من رمزية إفساد عقلية التلميذ
8- حرص نداء تونس على أن يكون منصب وزير التربية منه تحت تعلة عدم التفريط في التعليم العصري والعلماني لصالح التعليم الديني وهو نفاق وكذب لأنهم لم يسندوه لعلماء وأساتذة وطنين.

فكل هذا وقع في عهد الدكتاتور ولا واحد استطاع أن يفتح فمه. الان الوضع مستمر . وحين مكنتنا الحرية من الكلام يشنعون بالمدرسين ويثيرون ضدهم الجهلة والخونة. ثم من هو الوزير الحالي؟ أليس هو وزير بن علي للتربية والتعليم؟ ولو كان رهانهم التعليم لانتدبوا لمهنة التعليم أرقى العلماء ولجعلوا للمدرسين أعلى الرواتب في الدولة
اذا اردت أن تعرف وطنية نظام حكم فانظر إلى المدرسة . علينا أن نقاوم.

المختار الفجّاري

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *