السبت , 17 نوفمبر 2018
الرئيسية / الأخبار الوطنية / التيار الديمقراطي يوجّه تنبيها إلى وزير الداخلية بسبب خطر استعمال محوّل

التيار الديمقراطي يوجّه تنبيها إلى وزير الداخلية بسبب خطر استعمال محوّل

وجّه التيار الديمقراطي باسم أمينه العام يوم الأربعاء الموافق لـ31 أكتوبر 2018، تنبيها عن طريق عدل منفّذ إلى وزير الداخلية، أعلمه بمقتضاه أنّ مصالح الوزارة التي يشرف عليها قد تعمّدت استغلال منشآت غير مكتملة تابعة لمحوّل على مستوى الطريق الشعاعية X (ط. ج 21) والمخرج الغربي للعاصمة طريق باجة (RNSE). وهو ما يعدّ تجاوزا خطيرا وذلك بفتح أحد الجسور أمام حركة الجولان بالرغم من أنّ الجسر مازال في طور الإنجاز من قبل المقاولة المكلفة من وزارة التجهيز، هذا بالإضافة إلى وجود إشكالات تقنية على مستوى المنشأة عدد 2 باتجاه باجة والمركزة على الطريق الشعاعية X (ط. ج 21).

وهذا ما يؤكّد أنّ هذه منشأة لا تستجيب لمقتضيات الصفقة وللمعايير الفنية والمقاييس المعتمدة في المجال، وأنّ صلابة المنشأة وسلامة الأشخاص غير متوفّرة وهي محلّ خلاف مع المقاولة. ومن جهتها سبق أن قامت مصالح وزارة التجهيز بالاحتراز على هذه المنشأة، وقرّرت عدم فتحها للجولان إلاّ بعد رفع الاحترازات وإصلاح الاخلالات.

غير أنّ وفي تجاوز صارخ تعمّدت مصالح وزارة الداخلية فتح هذه المنشأة أمام حركة الجولان، وقد تمّ ذلك بالرغم من التنبيه والمراسلة الموجّهة من طرف المدير العام للجسور والطرقات بوزارة التجهيز إلى المدير العام للأمن العمومي بوزارة الداخلية بتاريخ 19/09/2018 والتي تضمّنت ما سبق بيانه أعلاه من معطيات، كما طالبت وزير الداخلية بالتدخل لمنع الجولان على جميع المنشآت في الوقت الحاضر إلى اشعار آخر ضمانا لسلامة مستعملي الطريق.

واستنادا إلى ما تقدّم فقد دعا التيار الديمقراطي وزير الداخلية ونبّه عليه بضرورة منع الجولان فورا على جميع المنشآت المذكورة أعلاه إلى حين رفع الإخلالات والاحترازات من قبل المقاولة ومصادقة وزارة التجهيز على ذلك، باعتبار أنّ فتح حركة الجولان على هذه المنشآت قد يشكّل خطرا على مستعمليها وعلى سلامة المواطنين. وقد حمّل التيار الديمقراطي لوزير الداخلية المسؤولية كاملة عن أيّ ضرر يمكن أن يلحق المواطنين وممتلكاتهم ومستعملي الطريق وعراباتهم للخطر.

وفيما يلي نسخة من التنبيه الذي وجهه أمين عام التيار الديمقراطي إلى وزير الداخلية.

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *