السبت , 20 أكتوبر 2018
الرئيسية / مقالات و آراء / مقالات / اعتماد منظومة يقظة وانذار مبكر يساهم في تخفيف الأضرار

اعتماد منظومة يقظة وانذار مبكر يساهم في تخفيف الأضرار

صاحب موجة التقلبات الأخيرة التي شهدتها منطقة الوطن القبلي ضبابية كبيرة من مصالح الرصد الجوي التي لم تنبه لحدوث ظواهر مناخية استثنائية ولم تصدر بلاغ تحذيري في الشأن ولذلك يجب إعادة النظر في دور المعهد الوطني للرصد الجوي لأنه نلاحظ وجود فشل كبير في الرصد و الانذار المبكر الذي يساهم بقسط كبير في التخفيف من أضرار الكارثة.
يجب وضع منظومة يقظة متطورة على شاكلة التي متوفرة في فرنسا تمكن من تحديد الوضع في كل ولاية لل 24 ساعة القادمة من خلال لون دال :
* الأخضر وضع عادي لا يتطلب حذر
* الأصفر وضع يتطلب حذر متوسط
* البرتقالي يتطلب حذر عالي
* الأحمر يعبر عن حالة الحذر القصوى.

ويصاحب خارطة التحذير تفصيل عن نوعية الظاهرة (ارتفاع منسوب الاودية – رياح عاتية – أمطار طوفانية – حرارة مرتفعة استثنائية …) ومدة تواصلها على أن يتم التحيين كل 12 ساعة.

وبذلك يقع التحذير قبل 24 ساعة من مصالح الرصد الجوي من حدوث الكارثة لترك الوقت للهياكل المعنية الاستعداد من خلال :
– معاينة المناطق السوداء (المنخفضة والمحاذية للاودية)
– مراقبة شبكات تصريف المياه
– تسخير الامكانيات العمومية والخاصة
– ترك الوقت للمواطنين للاستعداد بتغيير برامجهم وتجنب التنقلات غير الضرورية.

وبذلك تساهم منظومة اليقظة والتحذير المبكر في التخفيف من الأضرار البشرية والمادية و في التقليل منها.

عادل علجان

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *