الأربعاء , 13 نوفمبر 2019
الرئيسية / الأخبار الوطنية / اخلالات خطيرة بدائرة فرنسا 2 : “عيش تونسي صوت التونسيين بالخارج “اول المتهمين

اخلالات خطيرة بدائرة فرنسا 2 : “عيش تونسي صوت التونسيين بالخارج “اول المتهمين

 

شهدت العملية الانتخابية بدائرة فرنسا 2 اخلالات وصفها المراقبون والملاحظون بالخطيرة، يرتقي بعضها لدرجة الجرائم الانتخابية مما يهدد نزاهة وسلامة العملية الانتخابية برمتها.

وتتمثل اهم التجاوزات في تجاوز السقف الانتخابي و توزيع المال السياسي في محيط مكتب الاقتراع من قبل ممثلين عن قائمة “عيش تونسي صوت التونسيين بالخارج” بعدة مدن من الجنوب الفرنسي لعل ابرزها حدث في مدينة نيس الفرنسية وفق ما عاينه أحد المراقبين كذلك بمرسيليا حيث قامت مواطنة تونسية بتسجيل فيديو مع رفع شكوى بالغرض.

ومن جهة أخرى و أثناء عملية الفرز فوجئ الجميع بعدم تطابق بين محاضر الفرز بالمكاتب و محتوى الصناديق. هذا و قد تم تأكيد فارق ب 50 صوت بين عدد الأوراق بالصندوق ومحضر الفرز لأحد المكاتب وهو ما يؤكد وجود شبهة تزوير.

كما عبر أحد أعضاء الهيئة الفرعية للانتخابات -فضل عدم ذكر إسمه- عن وجود خروقات في مكتب seyne-sur-mer بمقاطعة تولون.

هذا بالإضافة لضغوطات يتعرض لها افراد من “مراقبون” وصلت لحد الهرسلة و التهديد في حال تم نشر التقارير التى تفضح كل ذلك.

وقد تم تأخير الاعلان عن النتائج بدائرة فرنسا 2 لعدم وضوح محاضر الفرز الأولي المجمعة من المكاتب.

تضع هذه الخروقات الخطيرة هيئة الانتخابات أمام مسؤوليتها وواجب تطبيق الفصل 143 من القانون الانتخابي من بينها إلغاء نتائج بعض المكاتب أو القائمات للحفاظ على الثقة في العملية الانتخابية.

التعليقات عبر الفيسبوك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *